الاتراس ارونج بويز #رجال_المواقف
بقلم عالم اون لاين
نشر الأربعاء 17 مايو 2017

#رجال_المواقف
ونحن في خِضمِّ الصعود والهبوط من أجل إظهار مشروعيتنا ومدى خبث الممارسات الشنيعة للأطراف الأخرى فإذا بكارثة مخجلة تنفجر بصداها وسط الشارع البركاني في شِقَّيْه الاجتماعي والرياضي إذ تفاجئنا بدورنا بما جرى أواخر الأسبوع الماضي.
فبعد إعلان بعض النُّشطاء من الشباب البركاني الهبوط للشارع عبر موقع التواصل الإجتماعي فِيسبوك في يوم الأحد 14 ماي والموافق ليوم مقابلة لفريقنا الغالي خارج الديار لاتحاد طنجة للمطالبة بمطالبهم وبطريقتهم، تحركت السلطة بجموع أجهزتها للخلط بين ما هو اجتماعي وسياسي، وبين ما هو رياضي لتقوم بخطوة سيراها كل حرّ بأنَّها أكبر برهان على مشروعِيتنا وموضوعية ما نطالب به، وذلك بتحرُّكات أذناب السلطة واتصالاتهم بشباب المدينة والمجموعة من مختلف الأحياء بُغْية تَدنِيسهم وطحن كرامتهم التي حاربوا من أجلها طيلة المرحلة التي بدأتها السلطة ذاتَها بمنع التنقل على المواطنين أيام مباريات كرة القدم.
هذه المرة بتنظيم رحلات مُكثَّفة صوب مدينة طنجة بدون أي شرط زيادة على مجانيتها الخالصة !!! كل هذا وأكثر ليس في مصلحة النَّادي فنحن في أواخر الدورات وقد ضَمِنَّا بقائنا ولا يتوقع أننا ننافس على مركز ما. وليس في مصلحة شباب المدينة بغية إعطائهم فرصة للترويح أو ما شابه !! بل فقط من أجل إخلاء المدينة (وكأننا في حرب) وعرقلة طموح الشباب الداعي الى ما أسموه بالحراك ليتَّضح خبث الممارسات السلطوية وبالملموس، وما يمكن أن تفعله من ترهيب وتَنقِيل بأساليبها المافيوزية فقط خدمة للطرف الذي قرّره الهاتف، وكذلك بَصَمَتْ هذه الخطوة على رسالتنا بالصِّدق والامتياز لِنتذكَّر مجتمعين عبارة ” فصل المال والسياسة عن الكرة”.
عِلاوة على ما رافق خطوة الشباب من ممارسات خبيثة فقد توصلنا بكشوفات وفضائح خطيرة تخص عشوائية حقيقية في (ملكية) العامل للفريق في شخص خطابه الرسمي من صفحات ومواقع إلكترونية والقرارات التي إتخدها عامل قادم من مدينة الخميسات باسم نادي النهضة الرياضية البركانية. ستواكبونها معنا في الأيام المقبلة وسنضحك مجتمعين على ما وصل إليه هؤلاء الناس من دنس.
من هنا تحية مجد وصمود بنغم حركي خالص لكل مشجع حرٍّ وابن بارٍّ حقيقي للمدينة رفض السَّهر على الرحلات المشبوهة ورفض التنقل عبرها ورفض حضور المقابلة ككل لأننا في أخر المطاف بشر نجتمع نَعم لكن لسنا بقطيع !
وكذلك لن ننسى كل من فضحه الأسبوع الماضي وأبدى عن موالاته الخالصة للخبث السلطوي واختار أن يتنفَّس عبداً إلى حين يموت فلا مكان له بيننا.
أخيرا هذا تفسير مبسط لصراعنا، ففي ما ذكرنا غَلَبة نوعية بضمائر الأحرار على حساب كفَّة الخبث والتَّبعية ولن نقف لحظة ما طال منوالنا الشائك لتحرير شغفنا من قرار المال والسلطة.
كما ندعو شباب الحراك إلى الإستمرار، فمن يعلم !باستطاعة من أحضروا الحافلات أن يحضروا القطار في التنقل القادم نحو أسفي ونستفيد كلانا كمدينتين من محطة القطار الغائبة.
#عاشت_الضمائر_الحيّة
#التاريخ_للتأريخ