مندوبية وزارة الصحة تحت المجهر
بقلم عالم اون لاين
نشر الأربعاء 7 يناير 2015

مندوبية وزارة الصحة تحت المجهر

 

أثار فضولي إحتفال مندوبية وزارة الصحة بإقليم بركان بالذكرى العشرين على تأسيسها ، وأنا أدخل مستشفى الدراق وجدت لافتات تعبر عن تطور الخدمات الإستشفائية ، ولافتة مكتوب عليها ( الصحة للجميع) ، إلا أن الغريب في الأمر عندما تدخل الى هذا المستشفى ستجد واقع مرير ومعاملة اللامبالات من طرف الأطباء والمسؤولين ، وكما يعلم الجميع  فمستشفى الدراق بدون مدير لمدة سنة ، وهنا نحمل المسؤولية للسيد مندوب وزارة الصحة  لأن ما يقع في الدراق بكل أقسامه ،من غياب للأطباء والممرضين والمسؤولين  وتهاون الوزارة  الوصية في التعامل بشكل جدي  مع بعض التصرفات الغير مسؤولة من بعض الأطباء .

كما أنه كانت هناك عدة إحتجاجات هذه السنة للمجتمع المدني و لأكثر من مرة  وتطرق الاعلام المحلي لعدة خروقات تقع داخل المستشفى وهناك جمعيات حقوقية تلقت شكايات ضد بعض الأطر الطبية بالمستشفى ولاكن لا حياة لمنتنادي.

إذن أي احتفال هذا يا سيدي المندوب مادام الواقع لم يتغير ؟

وحضور السيد العامل في هذا الحفل هل هو  تزكية لواقع الدراق؟ أو استهتارا بمشاعر الساكنة؟

مع العلم أن السيد العامل نضم أكثر من لقاء تواصلي للمجتمع المدني من أجل  إصلاح منظومة الصحة بالإقليم.

ولكن الأمر لم يتغير بل زاد الطين بلة ، واخرها الفاجعة الكبرى، امرأة تلد في طريق دوار جابر ولولا الألطاف الإلاهية وتدخل ساكنة الحي لحصلت مالا تحمد عقباه. وهنا نتسائل لماذا تحتفل المندوبية مادام المستشفى يعيش هذه الحالة الكارثية . أما المستوصفات في المجال القروي فحدث ولا حرج  فأغلبها  لا تتوفر على أطباء ولا معدات طبية .

والسؤال الأخير للسيد المندوب كما يلم الجميع  أنك توصلت بعدة شكايات ضد بعض الأطباء و الممرضين من طرف المجتمع المدني وبعض الجمعيات الحقوقية ومن ضحايا المستشفى،  فهل لنا أن نعرف أي إجراء اتخذ في حق المشتكى بهم؟

20141225_145246