نظمت جامعة محمد الأول الدرس الافتتاحي أطره جون ماري هيدت، في موضوع: “المغرب: شراع لأوروبا ومحرك لإفريقيا في ظل السياسات المغربية الجديدة”.

نظمت جامعة محمد الأول الدرس الافتتاحي أطره جون ماري هيدت، في موضوع: “المغرب: شراع لأوروبا ومحرك لإفريقيا في ظل السياسات المغربية الجديدة”.

2019-10-31T10:50:33+03:00
2019-10-31T12:37:52+03:00
جهات
عالم اونلاين31 أكتوبر 2019

نظمت جامعة محمد الأول زوال اليوم الثلاثاء 29 أكتوبر 2019، الدرس الافتتاحي للموسم الجامعي 2019/2020 في موضوع “المغرب: شراع لأوروبا ومحرك لإفريقيا في ظل السياسات الجديدة” أطره البروفيسور جون ماري هيدت أستاذ محاضر في الجامعات الفرنسية ومؤلف كتاب “محمد السادس: رؤية ملك منجزات وطموحات”، وقد ترأس هذا اللقاء العلمي الهام السيد رئيس جامعة محمد الاول الدكتور محمد بنقدور بحضور السيد الكاتب العام لولاية جهة الشرق والسادة نواب الرئيس ورؤساء مختلف مؤسسات جامعة محمد الأول بالاضافة الى باحثين ومهتمين وطلبة وعدد من المنابر الاعلامية الوطنية والجهوية.
وبعد كلمة السيد رئيس الجامعة الذي رحب بضيف الجامعة الدكتور جون ماري هيدت وأشاد بالمجهودات التي يبذلها في مجال الهجرة وفي مختلف الجوانب التي تعنى بالمملكة المغربية، بعد ذلك ألقى السيد جون ماري محاضرته حيث عبر عن فخره واعتزازه بدعوة الجامعة له للحديث عن هذا الموضوع بالغ الأهمية، حول التقدم و الازدهار الذي تتميز به المملكة المغربية.
ونظرا لاهتمامات السيد المحاضر العلمية ولحسه في الملاحظة وحذقه بالتحليل، قارن بين نموذج المغرب ونماذج بلدان أخرى، وظهر جليا حسن تدبير المغرب لمختلف المراحل التي مر بها، وتم من خلالها الانتقال الديموقراطي بكل سلاسة بفضل رؤية ملكية سديدة ومتبصرة، ساهمت في ضمان الأمن والاستقرار المنشودين، رؤية أساسها مفهوم وحدة الأمة كروح محركة وملهمة لتحقيق التقدم والنمو والازدهار، ناتج عن ثقة بالذات وعن توافر على مشاريع استشرافية، وكذا تشبث بروح التدبير الجيد والرشيد خدمة للصالح العام، إذ كان المواطن المغربي و ما يزال و سيبقى في صلب اهتمام الرؤية الملكية وحورها سعيا بكل الوسائل لضمان العيش الكريم و تحقيق الرفاه لكافة المواطنين.
وقال المتحدث، أن عنصر آخر وجب أخذه بعين الاعتبار ألا و هو الموقع الاستراتيجي للمملكة المغربية في عمق حوض البحر الأبيض المتوسط، بين الشمال حيث أوربا والجنوب حيث إفريقيا، وهما واجهتان متنوعتان، مع توافر قواسم مشتركة بينها، إذ يتميز الحوض المتوسطي بصبغة “الإقليمية”، للمغرب فيها مركز قيادي، مكنته من استثمار ظرفية النمو الديمغرافي و الاقتصادي أحسن استثمار.
ظرفية جعلت المغرب، يضيف السيد جون ماري، أكثر تأهيلا من بين باقي الدول بفضل كفاءاته و تعدد موارده و تنوعها، و ذلك على أصعدة شتى، مستجيبا لشروط تلك الظرفية و مستثمرا إياها أحسن استثمار، نظرا لعدة عوامل تَنَبَّه إليها العاهل الكريم وسعى بتوجيهاته السامية إلى أجرأة التدابير الناجعة وتفعيلها منذ توليه الحكم وعلى امتداد العشرين سنة ليكون المغرب في مستوى انتظارات الظرفية.
ومَنْ سِوَى المغرب، يقول المحاضر، هو أقدر و أجدر و الكفيل بأن تتوافر فيه الشروط اللازمة لتحقيق المنشود من مبدأ الشراكة؟ لتميز نموذجه التنموي بالديمقراطية و التمدن والتدبير الاقتصادي الرشيد و المعقلن، جعلت المملكة المغربية مستجيبة للتوقعات و الانتظارات ومستوفية للشروط، خصوصا بعد مبادرة صاحب الجلالة بالعودة إلى منظمة الوحدة الإفريقية، و توقيع المغرب لاتفاقات شراكة و تعاون ثنائي مع عدد كبير من الدول الإفريقية، من منصب القوة و المبادرة في مجالات و ميادين عدة، بوأت المملكة مراكز السيادة و الريادة عن جدارة و استحقاق ليصير المحاور الأساس و المفضل ليس فقط على الصعيد الإفريقي بل العالمي.
وأبرز المتحدث، أن تعداد مراكز القوة و التميز و مواطن التمكن للمغرب لعديدة من أن تحصى وفي المجالات الاقتصادية و الاجتماعية و الدينية و الإنسانية، إضافة إلى حسن التعامل مع ظاهرة الهجرة و التدبير المتميز بمبادرات تنموية في مجالات خصت الصحة و التقاعد و العدل و غيرها مع إصلاحات ديمقراطية جريئة و حداثية و فتح أوراش هامة كالجهوية المتقدمة و إشراك المجتمع المدني و طي صفحة الماضي و المضي قدما نحو البناء في المستقبل بالاستشراف و التخطيط، تنضاف إلى ذلك حكمة و تبصر في تنبه صاحب الجلالة لأهمية الثقافة و صناعتها كقاطرة للتنمية و وسيلة للتأثير بالسانح من الوسائل في التأثير في العالم، استشعارا لأهمية العلم و المعرفة في التحصين من التشدد و التطرف و مكافحته و استقطاب الشباب و الإقبال على المستقبل بأمل و طموح.
هي إذن شمولية وتعددية، يقول السيد جون ماري، كفيلة بإضفاء شرعية مستحقة على ريادة المغرب و سيادته تحت ظل السياسة المولوية السديدة المتمثلة في رؤية صاحب الجلالة الاستراتيجية و الاستشرافية، سياسة جنوب جنوب و التي لا تكتفي بإبراز أهمية المغرب في إفريقيا فحسب بل تجعله يحظى بمكانة المحاور المفضل لدى الدول الأوربية و كذا لدى شراكات دول الجوار في السياق جنوب شمال.
وفي ختام كلمته يرى المتحدث أن رؤية صاحب الجلالة العصرية في العشريتين الأخيرتين غيرت نحو الأفضل ملامح الحكم في المغرب مع الحفاظ على أصالته و وحدته و تاريخه، مع تقدم و ازدهار و نمو في إطار حوار ديمقراطي يجعل من المغرب اليوم جسرا رابطا بين أفريقيا و أوربا في هذا المتوسَّط من الأراضي.

IMG 20191029 WA0105 - عالم اون لاين IMG 20191029 WA0111 - عالم اون لاين IMG 20191029 WA0102 - عالم اون لاين IMG 20191029 WA0112 - عالم اون لاين IMG 20191029 WA0101 - عالم اون لاين IMG 20191029 WA0090 - عالم اون لاين IMG 20191029 WA0111 1 - عالم اون لاين IMG 20191029 WA0100 - عالم اون لاين IMG 20191029 WA0110 - عالم اون لاين IMG 20191029 WA0109 - عالم اون لاين IMG 20191029 WA0108 - عالم اون لاين IMG 20191029 WA0107 - عالم اون لاين IMG 20191029 WA0096 - عالم اون لاين IMG 20191029 WA0106 - عالم اون لاين IMG 20191029 WA0095 - عالم اون لاين IMG 20191029 WA0105 1 - عالم اون لاين IMG 20191029 WA0104 - عالم اون لاين IMG 20191029 WA0103 - عالم اون لاين
http: - عالم اون لاين
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *