في زمن كورونا تخريب لهكتارات شاسعة من شجر الأرز باساكن اقليم الحسيمة

جهات
منير الأطراش
نشرت منذ شهر واحد يوم 19 أبريل 2020

يبدو أن جائحة كورونا التي حلت ببلادنا أهون من جائحة بعض المجرمين التي ابتليت بها منطقتنا في زمن تبكي وتستغيث فيه غابتنا التي توشك على الانقراض في جبالنا

فمع حلول كل موسم زراعة الكيف بجبال الريف الذي يصادف بداية فصل الربيع ، تتزايد وتيرة الاعتداء على الغابة من جرائم اجتثاث وقطع جائر وحرق وتخريب عمدي لهكتارات شاسعة من شجر الأرز والفلين ، قصد توسيع مساحة الزراعة وما يصاحب ذلك من آثار خطيرة للغاية على التوازن الايكولوجي للمنطقة عامة التي عرفت في السنوات الأخيرة تراجعا مهولا في المساحات والأحراش الغابوية …!!! 

 تنهب الغابة هنا وهناك في ظل انعدام المقاربة التشاركية وضعف الترسانة والنصوص القانونية المجرمة لهكذاأفعال ترقى إلى جرائم ييئية في حق الإرث المشترك والوطن و الإنسانية ، وقلة موارد وإمكانيات إدارة المياه والغابات البشرية واللوجيستية في الحفاظ على الثروة الغابوية  وفساد بعض العملاء والأعوان وتراخي السلطة في بعض الأحيان وتواطؤ بعض الأعيان ….!! 

فبعد حادثة تخريب وهجوم مقرون بعنف مسلح بشاقور في حق أحد أعوان الغابة بمركز إساكن باقليم الحسيمة في جبل دهدوه ، سجلت اعتداءات أخرى خطيرة في كل من دواوير أكرسيف وتغوني وتغيسا ، حيث عمد  مساء أمس أفراد عائلة ( اولاد ع ح ) على زبر وتدمير مساحات واسعة من غابة الأرز والفلين (التايدا) المتواجدة قرب سد تغيسا بجماعة اساكن مستعينين بيد عاملة وافدة في تحد صارخ لحالة الطوارئ والحجر الصحي المفروضة قانونا …!!! 

لذلك نهيب بكافة السلطات المحلية والغابوية والإقليمية الضرب بيد من حديد على كل المجرمين الذين يستغلون هكذا ظروف صحية طارئة من أجل العيث في الأرض فسادا

كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.