الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية بوجدة يندد بالإقصاء الممنهج لإعلاميي الجهة من الدعم الاستثنائي

عبد الصمد بلعزيز
السلطة الرابعة
الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية بوجدة يندد بالإقصاء الممنهج لإعلاميي الجهة من الدعم الاستثنائي
نشرت منذ شهرين يوم 10 أكتوبر 2020
الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية بوجدة يندد بالإقصاء الممنهج لإعلاميي الجهة من الدعم الاستثنائي

الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية بوجدة يندد بالإقصاء الممنهج لإعلاميي الجهة من الدعم الاستثنائي
في ظل معاناة قطاع الصحافة بجهة الشرق خلال أزمة الجائحة الراهنة، توصل الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية بوجدة، بجملة من الشكايات والمراسلات والاتصالات من المنابر الإعلامية وكذا الصحافيين والمراسلين المنخرطين بنقابتنا التي تعتبر المحاور المهني الوحيد مع الدولة المغربية، يعبرون عن استيائهم العميق لعدم مبالاة وعدم تجاوب الوزارة الوصية على القطاع مع الاستغاثات التي عبرت عنها مختلف المنابر الإعلامية وكذا الفاعلين في حقل الإعلام بجهة الشرق.. التي تم إقصاؤها بشكل مطلق من الدعم الاستثنائي المخصص للصحافيين، وكأن صحافة هذه الجهة لا تقدم الخدمة العمومية المطلوبة ولم تواكب الحجر الصحي في كل محطاته.. ولم تساهم في تنوير الرأي العام بمخاطر الجائحة(…)
ومتابعة منها لهذا الجدل القائم بخصوص استثناء العشرات من الصحافيين والمراسلين بالجهة من الدعم الاستثنائي، وفي ظل غياب لقنوات تصريف تظلم الجسم الصحفي جهويا ووطنيا، فإن الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية، يعبر عن ما يلي:
*يندد بشدة للإقصاء الممنهج لصحافيي وممارسي مهنة الإعلام بالجهة من الدعم، وتعريض الكثير منهم إلى ما يشبه البؤس والتشرد…، وما صاحب ذلك من تراكم الديون والمستحقات على العديد من المنابر… وهو ما سيجرّها حتما إلى دائرة الإفلاس.
*يسجل الفرع تراكم الأخطاء في تدبير سياسة الدعم العمومي وما صاحب ذلك من غياب سياسة تواصلية ناجعة من قبل الوزارة الوصية وتكريس هيمنة ثنائية المركزي والهامش.
*يطالب الفرع بالكشف عن الآليات المعتمدة في صرف هذا الدعم والمعايير التي صاحبتها. كما يطالب بفتح تحقيق في الإقصاء الممنهج للجهة من هذا الحق المشروع.
وفي الأخير يدعو الفرع إلى ضرورة التعبئة جهويا، للتصدي لتداعيات ما بعد الحجر الصحي، والعمل على توسيع مقروئية الصحف المكتوبة وتنمية قراءة الصحف الإلكترونية، وتعبئة النسيج الاقتصادي الجهوي للانخراط بفعالية ومسؤولية في كل السبل الداعمة لإنجاح ورش الارتقاء بالإعلام والنهوض به كأهم صرح من صروح التنمية والتربية والتثقيف، تنفيذا لالتزامات المغرب الدستورية في مجال حماية حرية الصحافة والتربية على الإعلام وصيانة أدوات تحقيق الديمقراطية وتعدد الآراء والأفكار.
توقيـــــع: مصطفى قشنني
الكاتب العام للفرع الجهوي
للنقابة الوطنية
للصحافة المغربية
بوجدة

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.