كورونا : يستمر الانتشار في المغرب و السلطات الاقليمية ببركان في دار غفلون

محمد حمزة
مجتمع
محمد حمزة
نشرت منذ 12 شهر يوم 15 مارس 2020
بواسطة محمد حمزة
كورونا : يستمر الانتشار في المغرب و السلطات الاقليمية ببركان في دار غفلون

و تتوالى البلاغات المحذرة من انتشار فيروس كورونا المستجد بالمغرب اضافة الى بلاغات و زارة الصحة عن تسجيل حالات جديدة سواء مواطنين مغاربة قاطنين بالخارج او اجانب وافدين  الى المغرب و تأكد اصابتهم بفيروس كورونا. 

تتوالى بلاغات منع التجمعات فبعد قرار الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم اجراء مباريات البطولة دون جمهور وصولا الى تعليق جميع المنافسات الرياضية بالمغرب و تعليق الدراسة بالمدارس و الجامعات و قرار وزارة الداخلية  منع تجمع  اكثر من خمسين فردا استباقا لأي انتشار محتمل للفيروس نتفاجئ بغض السلطات المحلية ببركان الطرف عن السيرك المتواجد بحي الداخلة بالطريق المؤدية الى السعيدية حيث يتجمع العديد من الاشخاص للترفيه. ألا يعتبر وجودهم في مكان كهذا يعتبر تجمعا مشمولا بقرار وزير الداخليةمنع التجمعات ؟؟؟ الا يمكن ان يشكل  تجمعا كهذا بؤرة محتملة لانتشار الفيروس ؟؟ و نحن نعاين و نتابع يوميا أخبارا عن سرعة انتشار الوباء في العالم و دول الجوال ما سبب شلال في بعض الدول كإيطاليا و الجارة الشمالية إسبانيا. الا يعتبر السماح بتجمعات مثل هذه استهتارا بصحة المواطنين و لعبا بالنار من طرف المسؤولين؟؟؟ 

هل يوجد تنسيق بين المصالح المركزية و السلطات الاقليمية من اجل اليقضة و استباق اي انتشار محتمل للفيروس ام ان ما يقع يندرج تحت شعار المثل المغربي”كلها يلغى بلغاه”

 ما رأي السيد مندوب وزارة الصحة في ما يقع ؟؟؟ 

ما هي الإجراءات التي إتخذتها المندوبية و اين هي لجنة اليقضة ؟؟؟ 

 لماذا لا تخرج المندوبية عن صمتها في ظل انتشار مجمعة من الاخبار و الأقاويل و الاشاعات عن تسجيل حالات جديدة للإصابة؟؟؟ 

ما موقع السيد المندوب من الاعراب و ما هو دوره في ما يقع ؟؟ 

اين هي مصلحة حفظ الصحة و المحافظة على البيئة ام ان دورها يقتصر على البلاغات اليتيمة التي تنشرها الصفحة الرسمية للمجلس الجماعي ؟؟؟ 

الا يجب على المصلحة النزول الى الشارع و القيام بعمليات ميدانية لطمأنة المواطنين ؟؟؟ 

 

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.