السكتيوي يقر بصعوبة مباراة زاناكو ضد النهضة البركانية بزامبيا

عالم اونلاين
رياضة
عالم اونلاين
نشرت منذ سنة واحدة يوم 4 ديسمبر 2019
السكتيوي يقر بصعوبة مباراة زاناكو ضد النهضة البركانية بزامبيا

السكتيوي يقر بصعوبة مباراة زاناكو ضد النهضة البركانية بزامبيا
ميلود بوعمامة
اعترف مدرب النهضة البركانية طارق السكتيوي بصعوبة مباراته ضد الفريق الزامبي زاناكو ضمن أطوار الجولة الثانية من منافسات دور المجموعات لكأس الكنفدرالية الأفريقية لكرة القدم “كاف “، و ذلك للسمعة التي بات يعرفها زناكو على مستوى الأفريقي، و هو صاحب التجربة الطويلة في مثل هذه المواجهات.
و يسافر وصيف بطل النسخة الماضية (النهضة البركانية )، يوم غذ الخميس 05 دجنبر الجاري صوب زامبيا لملاقاة نظيره زاناكو في مباراة قوية يوم الأحد المقبل، تحتم على أصدقاء محمد عزيز العودة من هناك بأقل الخسائر للحفاظ على صدارة المجموعة الثالثة، و بالتالي تأكيد قوته الضاربة في الهجوم ،خاصة بعد انتصاره ببركان على ايساي إيدجوبي من البنين بثلاثية نظيفة.
هذا، و أكد طارق السكتيوي في تصريح صحفي عقب مباراته ضد الفريق البنيني، عدم إخفاء تخوفه من الخصم الزامبي زاناكو ،و قال سنناقش المباراة بنوع من الذكاء و التركيز على مكامن الخلل التي يعاني منها فريق زاناكو، مع العلم أننا سنعتمد على بعض الفديوهات التي تتخلل مبارياته الأخيرة، و بالتالي نقيم خطط لعبه، وكذا عطاءه الكروي و التكتيكي والتقني والبدني للاعبين، و في نفس الوقت نحاول تصحيح بعض أخطاء فريقنا على مستوى بعض النقاط و المراكز ،خصوصا أنني لاحظت ،يضيف السكتيوي ،أننا ارتكبنا أخطاء في التمركز أمام ايساي ايدجوبي خاصة في الشوط الثاني من المباراة،و مثل هذه الهفوات لا يمكنني قبولها في مباراة زاناكو .
للتذكير فقط، أن فريق النهضة الرياضية البركانية هو وصيف بطل النسخة الماضية من كأس الكونفدرالية الإفريقية “كاف “بعد انهزامه أمام الزمالك المصري بضربات الترجيح،و يعود ليواصل مغامراته في الكأس من جديد في دور المجموعات ،و كله أمل للذهاب بعيدا في المنافسات القارية ،خاصة بعد أن تقوى عوده ،و استطاع أن يجد له مكانا بين كبار الأندية الإفريقية.

IMG 20191204 WA0006 - عالم أونلاين
IMG 20191204 WA0005 - عالم أونلاين
IMG 20191204 WA0004 - عالم أونلاين
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.