بعد ثلاثين سنة في مهنة المتاعب، الزميل عبد القادر بوراص يعتزل الصحافة

12 سبتمبر 2021 - 10:16 م

هذا رد الدكتور زهردين الطيبي لعبد القادر بوراص: لك الحق في قسط من الراحة وليس لك الحق في اعتزالنا ابدا..

فاجأ الزميل عبد القادر بوراص ،الوسط الاعلامي والصحفي بوجدة، وكذا متابعيه في جريدة الحدث الشرقي او موقعها الالكتروني، وحتى متابعي صفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي . بتقديمه لاستقالته من مهنة المتاعب …. وكان لها الاعلان العديد من ردود الفعل التي اثنت كلها على تجرة الزميل عبدالقادر متحصرة على فقدان احد اعمدتها وخيرة رجالاتها، بل هناك من قبل حقه في فترة استراحة على أساس العودة حال الانتهاء منها لأن مهنة الصحافة هي مهنة تلازم صاحبها حتى المماة.

زميلاتي الفضليات، زملائي الأفاضل، أعلن اعتزالي العمل الصحفي بعد مسيرة طويلة بمهنة المتاعب امتدت لأكثر من ثلاثين سنة، حاولت خلالها قدر الإمكان الالتزام بكل أخلاقيات المهنة، كان فيها شعاري الأساسي “الموضوعية والحياد” في معالجة مختلف القضايا، حيث لم ترفع ضدي في يوم ما أي دعوة قضائية، بل غالبا ما كان المعنيون يربطون الاتصال بي لتوضيح ما يرونه قابلا للتوضيح، ومن هنا أعتذر لكل من أعتقد أني أسأت إليه دون قصد.

هذا وأستسمح كثيرا إن كنت يوما قد أخطأت في حق زميل(ة) دون قصد لأن هذا ليس من طبعي، وأتمنى بكل صدق مسيرة مهنية موفقة لجميع الزميلات والزملاء، خاصة الشباب منهم، الذين بيدهم مشعل قطاع الإعلام والصحافة، داعيا إياهم(ن) إلى مزيد من المثابرة والعمل الجاد للنهوض بالسلطة الرابعة… راجيا منكم(ن) ألا تنسوني بدعواتكم(ن)..

وكل الشكر والتقدير لعميد الإعلاميين الدكتور زهر الدين طيبي الطيب حقا الذي منحني كل الصلاحيات وكامل الحرية، ولم يضع أمامي أي خطوط حمراء طيلة مدة اشتغالي معه، رغم إحراجي له أحيانا.. والشكر أيضا موصول للزميلة البهية لالة حفيظة، الإعلامية المكافحة صاحبة القلب الكبير التي كانت لي أكثر من أخت، وإلى الزميل عبد المنعم سبعي وأحمد الرمضاني وميلود بوعمامة، وكل المراسلين الذين تعاملوا معي من مختلف مدن المغرب وخارجه.. وشكر وتقدير مماثل إلى جميع مصادري التي ساعدتني في أداء مهمتي الإعلامية بنجاح، وإلى جميع المبدعين من شعراء وزجالين وكتاب وفنانين تشكليين ورسامي الكاريكاتير ومخرجين سنيمائيين وغيرهم، وكذا كتاب الرأي من أساتذة ودكاترة أكفاء..

أخوكم في الله عبد القادر بوراص

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .