كارثة من العيار الثقيل أمام بوابة الرئيسية لمدرسة عبد الكريم الخطابي