ورفع اليد على بعض فصول الميزانية ذات الطابع الاجتماعي